مسؤولون أمميون ومحليون يكشفون عن علاقة المهاجرين غيرالقانونيين بانتشار امراض معدية في ليبيا

اعداد ..ربيعة ابوالقاسم حباس

أكد مسؤولون في وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني علاقة توافد المهاجرين غير القانونيين بانتشار بعض الامراض المعدية في ليبيا كالسل الرئوي والحصبة والامراض الجلدية.

وقد جاء هذا التأكيد بناء على عملية مسح لآثار الهجرة على الصحة العامة ، استهدف مراكز الايواء الخاصة بالمهاجرين غير القانونيين في غرب ليبيا، حضرها الى جانب مسؤوين ليبيين ، مندوبون من منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للهجرة

و قد اوضح ممثل وزارة الصحة في الفريق المكلف باعداد المسح (عادل التاجوري) ان منهجية المسح شملت مراكز الايواء و النزلاء و العاملين فيها ، فكشفت عن خطورة المهاجرين غير القانونيين الموجودين خارج مراكز الايواء على الصحة العامة بدرجة تفوق كثيرا خطورة أولئك الموجودين داخلها ، مشيرا الى أن عدد الموجودين في الخارج يصل 600.000 تقريبا ”

وفي ذات السياق أعلن المركزالوطني لمكافحة الامراض بداية 2019 بالتعاون مع داخلية الوفاق ومنظمة الصحة العالمية عن تنفيذه لحملة مكافحة الامراض المعدية بين نزلاء مراكز ايواء المهاجرين غير القانونيين ، بهدف ضمان عدم انتشارها بينهم أو انتقالها سواء للعاملين أو خارج المراكز .

وقال تقرير نشرته الشرق الاوسط في عددها 14508 لسنة 2018 تحت عنوان (مهاجرون غير شرعيين وراء انتشار الايدز والسل في ليبيا ) إن مسؤولين أمميين ومحليين كشفوا ان المهاجرين غير القانونيين في ليبيا تسببوا في انتشار الامراض المعدية (الدرن والايدز) بشكل ملحوظ في البلاد .

وتضمن التقرير تصريح ممثل جهاز مكافحة الهجرة غير القانونية (عبدالسلام علوان ) والذي قال فيه “ان بعض الامراض الموجودة في مراكز الايواء هي امراض مصاحبة للمهاجرين كالجرب والقمل و نقص المناعة و الالتهاب الكبدي ” فيما أرجع ممثل الصحة العالمية لدى ليبيا حسين جعفر الاسباب الى عدم تقديم المنظمات و الشركاء العناية اللازمة لصحة المهاجرين ، مشددا على ضرورة توجيه العناية لمواجهة مرض الحصبة الذي تأكد وجوده في ليبيا نتيجة الهجرة ، لافتا الى ان الامراض ليس لها حدود فهي تنتقل مع اصحابها .

شبكة SciDev.Net نشرت تقريرا اوضحت فيه خوف منظمة الصحة العالمية من تفشي امراض معدية وانها اعلنت عن خوفها هذا في ابريل الماضي ، كما نشرت الشبكة تسجيل 158 حالة اصابة بمرض الحصبة العام الماضي أول حالة سجلت في مدينة القطرون بالجنوب الليبي انتقلت عن طريق طفل نيجري (مهاجر غير قانوني) ولعل بذلك سارعت الصحة الليبية والصحة العالمية و اليونيسف لتنفيذ حملة تطعيم وطنية ضد الحصبة مستهدفة كل اطفال ليبيا وغيرهم .

وعبّر الطبيب مالك مصطفى عن خوفه من فشل المنظمة العالمية و الصحة الليبية في السيطرة على امراض سارية اخرى مثل السل الذي سجل اصابة 1500 حالة خلال عامي 2016 و2017 منهم 80 طفلا و الجرب الذي سجل اصابة 200 شخص في تاورغاء ابريل الماضي و 500 حالة اصابة بالاسهال المائي الحاد سجلت في ديسمبر الماضي .

مؤكدا على ان مراكز ايواء النازحين من القتال الدائر حول العاصمة طرابلس كالمدارس وغيرها تعتبر بيئة ملائمة لانتشار الامراض المعدية و بسرعة بسبب التكدس البشري فيها .

في اتصال مباشر لنا مع رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير القانونية فرع طبرق العقيد ابراهيم الاربد أكد اصابة اثنين من منتسبي الجهاز بامراض معدية نتيجة تعاملهما مع المهاجرين غير القانونيين المصابين اغلبهم إما بالوباء الكبدي او بالايدز .

و قال الاربد ان احد المنتسبين توفي بينما الاخر تمكنا من انقاذه بعد تلقيه العلاج و هو حاليا بصحة جيدة .

و اوضح الاربد ان اغلب الذين تم ترحيلهم هذا العام 2019 من السودان (مصابون بالايدز و الوباء الكبدي) ومن مصر (مصابون بالوباء الكبدي ) مشيرا الى ان جميعهم تم ترحيلهم فور اكتشاف اصاباتهم ، و لان طبرق قريبة من منفذ امساعد فأن ترحيل المهاجرين المصريين يتم فورا و في نفس اليوم عبر هذا المنفذ بالتعاون مع فرع البيضاء وشحات ، أما السودانيون فقد كان الترحيل يتم من مطار بنغازي الى السودان ، و بسبب بعض الاشكاليات الموجودة حاليا اصبح يتم من مصر الى السودان مباشرة بعد اتمام اجراءاتهم عن طريق القنصلية السودانية .

مشيرا الى قيامهم يوم 15 اكتوبر 2019 بترحيل مصري مريض نفسيا دخل متسللا و دون اوراق رسمية .

و عن الوضع الصحي وما يتوفر من امكانيات بالخصوص قال الاربد “الرعاية الصحية نقدمها للجميع من منطلق الانسانية ، و نقدم للمريض ما يتوفر لدينا من علاج مجانا ، خاصة علاج الوباء الكبدي”

مضيفا “أغلب ما نوفره من تموين يتم من خلال العلاقات الخاصة و ما يقدمه الخيرون ، بينما تكتفي المنظمات الدولية و هما منظمتان احداهما (الدولية للاغاثة ) فتقدمان لنا مواد تنظيف وبعض الاغطية والفرش .

وقال العقيد الاربد “بالتعاون مع اللجنة الامنية المشكلة من الغرفة واللجنة التسييرية ومباحث الجوازات تم القبض على عدد من العمالة السودانية والمصرية في شهر اكتوبر الماضي ، وتبين ان نسبة المصابين من العمالة السودانية بالوباء الكبدي و الايدز كبيرة .

و من جهة اخرى وفي حملة تفتيشية داخل المطاعم والمخابز بمدينة طبرق على العمالة ، تم اكتشاف حالتين (مصري و سوداني) مصاب كل منهما بالوباء الكبدي حسب قول العقيد ابراهيم الاربد .

 

اقرأ أيضًا